.ليس من السهل أن نفكر في إعادة إصلاح معلمة تاريخية كبيرة مثل  الكتبية التي تشهد باستمرار بعد أكثر من ثمانية قرون على عظمة وقوة وعبقرية بناتها و مؤسسيها